القائمة الرئيسية

الصفحات

أكبر 10 انتصارات أوروبية في تاريخ ليفربول

أكبر 10 انتصارات أوروبية في تاريخ ليفربول

في مثل هذا اليوم من عام 2007، سجل ليفربول فوزًا كبيرًا بنتيجة 8-0 على بشيكتاش في دوري الأبطال.

أكبر 10 انتصارات أوروبية في تاريخ ليفربول

رقما قياسيا جديدا للبطولة في ذلك الوقت، كانت النتيجة لا تزال إلى حد ما أقل من الفوز الأكبر للريدز في المنافسة الأوروبية.

لقد حصل هذا الفوز بالطبع، على مكان في قائمة أكبر 10 انتصارات للريدز، والتي تضم الآن أيضًا فوزين تم تحقيقهما تحت قيادة يورغن كلوب في السنوات الأخيرة.

11-0 - سترومسجودست، سبتمبر 1974


جاء أكبر فوز على الإطلاق في تاريخ ليفربول في جميع المسابقات في الجولة الأولى من كأس الكؤوس لعام 1974 على حساب الفريق النرويجي سترومسجودست.

لقد كانت بداية رائعة لبوب بيزلي كمدير فني لللريدز في أوروبا حيث سجل تسعة لاعبين مختلفين مساء ذلك اليوم.

ثلاثة أهداف في الدقائق الخمس الأخيرة - من تومي سميث، إيان كالاهان وراي كينيدي - دونت النتيجة في سجلات الأرقام القياسية حيث، لا يزال الفوز الأكبر للنادي في كل الأوقات بعد مرور 45 عامًا.

10-0 - دوندالك، سبتمبر 1969


وصل فريق إلى رقمين في مباراة واحدة للمرة الثانية فقط في تاريخه عندما زار دوندالك ملعب آنفيلد في كأس فاريس.

سجل فريق بيل شانكلي خمسة أهداف في كل شوط ليحسن النتيجة التي تحققت ضد روثهام تاون في الدوري المحلي قبل 73 عامًا.

كان يشاهد المباراة من كوب تلك الليلة جيرارد هولير، الذي جلس في مقعد المدير الفني بعد أقل من ثلاثة عقود.

10-1 - أولو بولوسورا، أكتوبر 1980


سجل كل من تيري مكديرموت وغرايم سونيس ثلاثية بينما بدأت رحلة ليفربول في تحقيق اللقب الثالث لكأس أوروبا.

عاد الريدز من فنلندا بالتعادل 1-1 من مباراة الذهاب في الدور الأول، لكنه أهدر القليل من الوقت في حجز مكانه في المرحلة التالية عندما التقى الفريقان للمرة الثانية.

افتتح سونيس التسجيل في آنفيلد في غضون خمس دقائق وكان رجال بايزلي سجلوا أربع أهداف في الشوط الثاني قبل أن يضيفوا ستة آخرين.



8-0 - ميونخ 1860- نوفمبر1967


كان هناك لمحة موسيقية في فريق ميونخ 1860 الذي زار آنفيلد في الجولة الثانية من كأس المعارض الأوروبية في أواخر الستينيات.

حارس المرمى اليوغسلافي، بيتار رادينكوفيتش، كان مغني بوب ​، في حين حمل مدربهم أسم ألبرت سينج وكان هناك لاعب يحمل أسم فاجنر [موسيقار] في التشكيل الأساسي أيضًا.

ولكن الريدز هو من تولى الترفيه في تلك الليلة، أحرز الأهداف ستة لاعبين مختلفين، مع هدفين لكل من كالاهان وروجر.

8-0 - بشيكتاش، نوفمبر 2007


بعد ستة أشهر من خسارة نهائي دوري أبطال أوروبا في أثينا، كان رجال المدرب رافائيل بينيتيز يكافحون من أجل الخروج من مرحلة المجموعات في الموسم التالي.

بعد نقطة واحدة من ثلاث مباريات - بدأ الفريق في العودة بداية من لقاء تحطيم الرقم القياسي ضد بشكتاش.

يوسي بن عيون (ثلاثة) وريان بابل (اثنان) وبيتر كراوتش (هدفين) وستيفن جيرارد احرزوا الأهداف التي سجلت فوزًا جديدًا كان الأكبر في تاريخ دوري أبطال أوروبا في ذلك الوقت.

7-0 - أولو بولوسورا، سبتمبر 1981


تلاشت اهمية النتيجة في هذه الليلة امام رحيل شانكلي عشية مباراة الدور الأول لكأس أوروبا.

وقدم النادي عرضًا رائعًا لذكراه على أرض الملعب.

سجل كل من مارك لورينسون وإيان راش على أول أهدافهما لفريق الريدز.

استمتع الريدز بليلة مذهلة في سلوفينيا على الطريق المؤدي إلى نهائي دوري أبطال أوروبا للنادي منذ أكثر من عقد.

سجل كل من روبيرتو فيرمينو ومحمد صلاح هدفين، وأليكس أوكسليد-تشامبرلين، وكان أول انتصار لليفربول بعد تعادله مع إشبيلية وسبارتاك موسكو.

سجلت النتيجة رقما قياسيا جديدا للنادي لتحقيق أكبر فوز خارج أرضه في المنافسة الأوروبية - وهو رقم لا يزال قائما ومسجلًا بأسمه وسيستغرق بعض الوقت للتغلب عليه.

7-0 - سبارتاك موسكو، ديسمبر 2017


وأعاد ليفربول الفوز بسبعة أهداف على أرض الوطن في غضون أسابيع.

احتاج رجال كلوب إلى نقطة واحدة على الأقل للتأكد من تقدمهم لدور الـ16، وتقدموا أمام سبارتاك بعد خمس دقائق فقط عن طريق فيليبي كوتينيو.

استمر البرازيلي وسجل ثلاثية، حيث انضم إليه فيرمينو وساديو مانس وصلاح على سجل النتائج.

6-0 - ريال سوسييداد، نوفمبر 1975


كان الفوز في كأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، الذي أبقى فريق ليفربول والمدرب بايزلي في طريقه لحصد الكأس في نهاية المطاف للمرة الثانية خلال أربع سنوات.

من ركلة جزاء، افتتح كيفن كيجان التسجيل في الشوط الأول على ملعب آنفيلد لينهي الريدز اللقاء بستة أهداف متقدمًا على الزائرين الإسبان.

6-0 - هامبورج، ديسمبر 1977


بعد مرور أسبوعين على تعادل ليفربول حامل اللقب مع هامبورج 1-1 في مباراة الذهاب من نهائي كأس السوبر، حصد الريدز الكأس لأول مرة بأسلوب لا يرحم.

سجل فريق بايزلي ستة أهداف نظيفة في شباك الفريق الألماني، الذي كان يضم وجهًا مألوفًا  هو كيجان بعد صفقة تبادلية خلال الصيف.

احتل ماكديرموت عناوين الصحف بالثلاثية التي سجلها خلال 16 دقيقة على في الشوط الأول، إضافة إلى جهود كل من فيل تومبسون وفيركلوف وكيني دالغليش.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوي المقاله